آسيا/باكستان - اغتيال منشد صوفي: حزن الأساقفة واستنكارهم

الجمعة, 24 يونيو 2016 عنف   ارهاب   إسلام   تجديف  

Facebook

كراتشي (وكالة فيدس) – "حزن شديد واستنكار عقب جريمة أخرى هزت الأمة". في بيان أرسل إلى وكالة فيدس، ذكرت لجنة "العدالة والسلام" التابعة لمجلس أساقفة باكستان أنها تشعر بـ "أسى شديد" من جراء الاغتيال الذي استهدف أمجد صبري، المنشد المسلم المعروف، وممثل "القوالي"، الأسلوب الموسيقي المشتق من مدرسة الصوفية المسلمة، وذلك في كراتشي في 22 يونيو الجاري. فقد توفي الرجل نتيجة الطلقات النارية التي أطلقها رجلان مسلحان على سيارته فيما كان في طريقه إلى تسجيل برنامج.
هذه الجريمة تبنتها حركة طالبان الباكستانية التي اتهمت الموسيقي بالتجديف. وقد كان صبري معروفاً جداً خارج بلاده بصوته وبرسالة السلام التي تنقلها كلماته.
وفي بيان مشترك، عبّر رئيس لجنة "العدالة والسلام"، الأب إيمانوئيل يوسف ماني، والمدير التنفيذي سيسيل تشودهري، عن تضامنهما، وذكرا بـ "إسهام صبري الاستثنائي في فن القوالي والصوفية".
وشددت اللجنة على أن "الموسيقى تسمح بتخطي الحواجز خالقة السلام في المجتمع". كما أثنت على "جهود صبري لتعزيز السلام من خلال موسيقاه".
في بيانها، ذكرت اللجنة: "نحتاج إلى البقاء موحّدين ضد القوى التي تعتزم إلحاق الضرر بالأمة". وحثت أيضاً الحكومة الباكستانية على "اتخاذ خطوات ملموسة لتسليم الفاعلين للعدالة". كما صلى الأسقف جوزيف أرشاد "عن نية العائلة سائلاً الله أن يمنحها القوة لتخطي هذه الخسارة التي لا تعوض". (وكالة فيدس 24/06/2016)



مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network