آسيا/ سوريا - "كنت جائعًا فأطعمتموني": مسيحيو حلب يقدّمون الوجبات الرّمضانية لأفقر الفقراء

الجمعة, 10 يونيو 2016 الكنائس الشرقية  

snkawa.com

سوريا (وكالة فيدس) - منذ انطلاقة شهر رمضان الفضيل المخصّص للصوم والصّلاة، خصّصت مطرانية الرّوم الأرثوذكس وجبات رمضانية لتوزيعها يوميًّا على العائلات المسلمة التي ترزح تحت الفقر في منطقة السليمانية.

خطوة المطرانية في حلب تأتي لتؤكد وتُثني على أهمية العيش المشترك بين جميع الطّوائف والأديان في سوريا.

موقع "ankawa.com" كان قد نشر عددًا من الصّور التي تُظهر عملية توزيع الطّعام على العائلات المسلمة.

هذا ويقوم متطوعون في المطرانية بإعداد الوجبات الرّمضانية وتوضيبها وتوزيعها من داخل كاتدرائية القدّيس إفرام السّرياني.

وكانت المطرانية في حلب قد أصدرت بيانًا توضح من خلاله أن هذه المبادرة هي بمثابة تعبير بسيط عن مشاعر التّضامن التي تجمع المواطنين ذوي الدّيانات المختلفة. هذا وتأمل المطرانية بأن تساهم هذه المبادرة باستعادة ميزة التّعايش المشترك بين مختلف الدّيانات حيث لطالما كانت سوريا قبل اندلاع الحرب مثالًا للتعايش المشترك بين مختلف مواطنيها.

هنا لا بد من الإشارة إلى تجسّد التّضامن ما بين الأديان حتّى عقب اشتعال نيران الحرب حيث رحّبت الكنيسة بالأطفال المسلمين الأيتام واحتضنتهم في إحدى البيوت التّابعة لها عقب
نيل القذائف من مركزهم الذي تحول ركامًا.

إشارة إلى أن رئاسة مطرانية السّريان الأرثودكس في حلب لا تزال في يد متروبوليت حلب للسّريان الارثوذكس المطران يوحنا ابراهيم الذي اخطتف مع متروبوليت حلب والاسكندرون للروم الارثوذكس المطران بولس اليازجي. هذا وتم اختطاف رجلي الدّين المجهولي المصير من قبل مسلحين في نيسان أبريل من عام ٢٠١٣ على مقربة من حلب.

(Agenzia Fides 10/6/2016).


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network