آسيا / اسرائيل - الحاخامات يطلقون حملة ضد الكراهية الدينية التي تغذيها عصابات "دفع الثمن"

الثلاثاء, 24 مايو 2016 اقطاعي  

Youtube

القدس (وكالة فيدس) - أعلن حاخامات حقوق الإنسان عن حملة جديدة مناهضة "لدفع الثمن" ستنطلق في الكنيست هذا الأسبوع. تاغ مائير أو علامة النور هو ائتلاف من منظمات ملتزمة بمحاربة جرائم الكراهية في إسرائيل و إظهار التضامن مع ضحاياهم. إن هجمات عصابات "دفع الثمن" هي جرائم كراهية ضد الفلسطينيين من قبل المتطرفين اليمينيين اليهود الإسرائيليين. و تاغ مائير هي منظمة ذات قاعدة شعبية تأسست عام 2011 تعمل ضد العنصرية في إسرائيل، و تسعى إلى فضح و مواجهة العنصرية التي أثرت بمختلف الطرق على المساجد أو الأماكن المسيحية (الطابغة، بيت جمال، اللطرون، الرقاد)، و يوقعون أعمالهم باسم "دفع الثمن" كنوع من الترهيب.

إن الجرائم التي ترتكبها "دفع الثمن" تعبر عن كراهية عنصرية بحق القوميين المتطرفين اليهود، وكثيراً ما يفرون من العقاب. و تشير الوثيقة الصادرة عن تاغ مائير إلى أسماء "العشرات من العرب الذين وقعوا ضحايا لجرائم الكراهية، لمجرد مظهرهم العربي أو التحدث باللغة العربية". و تقول الوثيقة أن المئات من ضحايا ما يسمى "دفع الثمن" في الضفة الغربية و إسرائيل قد انضموا إلى هؤلاء الضحايا، و يشمل ذلك إضرام النار في 5 منازل مأهولة في العامين الماضيين، و حرق 44 دار عبادة أو تخريبها منذ كانون الأول عام 2009، و اقتلاع الأشجار و تخريب مئات السيارات. و بالإضافة إلى ذلك كانت هناك جرائم قتل مروعة بحق عائلة الدوابشة و محمد أبو هدير. كما سلطت الوثيقة الضوء على صعود جماعات الكراهية مثل ليهافا و لا فاميليا، و إشعال الحرائق في مدرسة القدس الثنائية اللغة، و الكتب و المقالات التي لا تعد و لا تحصى والتي تغذي هذا التحريض، و اتباع الناس للمشاهير أمثال "الظل" و الكراهية المنتشرة على شبكات التواصل الاجتماعي. (Agenzia Fides 24/5/2016).


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network