آسيا / تركيا - البطريرك المسكوني يرغب بعقد اجتماع مع أردوغان لإجراء محادثات حول معهد هالكي للاهوت

الاثنين, 25 أبريل 2016 أقليات دينية  

Wikipedia

اسطنبول (فيدس) - يودّ بطريرك القسطنطينية المسكوني برتلماوس الأول الاجتماع بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان لإجراء محادثات حول وضع البطريركية ، و البحث في الأحداث الأخيرة التي تتعارض و التشريعات السابقة فيما يتعلق بإعادة الممتلكات إلى الأقليات الدينية التي كانت قد صودرت بطريقة غير قانونية في السابق من قبل السلطات التركية.
خلال مؤتمر صحفي عقد مؤخراً في مقر البطريركية المسكونية، أشار البطريرك برتلماوس إلى أن العلاقات بين السلطات التركية و الأقليات الدينية تمر في مرحلة حرجة مرة أخرى، و أثيرت قضية معهد هالكي اللاهوتي من جديد.

سن البرلمان التركي قانوناً يحظر مؤسسات التعليم العالي الخاصة عام 1971. و وفقاً لمصادر محلية فقد أعلن البطريرك برتلماوس أن الرسالة سترسل إلى أردوغان لطلب موعد، و قد يعقد الاجتماع بحلول شهر أيار لإجراء محادثات مباشرة مع الرئيس التركي حول قضية مدرسة هالكي و مشكلات الأقليات في تركيا.
و أكد لاكي فينغاس العضو في مجلس الأقليات في المؤتمر الصحفي أن "المحاكمات قد بدأت لإلغاء الملكية و هذا الوضع يثير قلقنا". ما يثير القلق في المقام الأول هو العملية التي تنفذها مؤسسات الدولة التركية التي فتحت مؤخراً قضية ضد البطريركية المسكونية في القسطنطينية، لإلغاء الإجراءات القانونية التي تم من خلالها إعادة الأراضي لتكون تحت تصرف الكرسي البطريركي الأرثوذكسي، وفقاً للقوانين التي تؤمن إعادة الممتلكات إلى الأقليات الدينية التي كانت السلطات التركية قد صادرتها في الماضي.

إن القضية التي بدأتها المؤسسات في أنقرة هي لإعادة ما تمت مصادرته من ممتلكات البطريركية المسكونية، و هو أرض تبلغ مساحتها 98 فدان (حوالي 40 هكتار) في جوسكو، و منطقة أخرى في أوميت تيبيسي، التي خصصت في السنوات الأربع الماضية إلى معهد هالكي. و قدمت إدارة الدولة للغابات قضية لطلب إمكانية إرجاع تلك العقارات إلى الخزانة. أثيرت هذه المبادرة الإجرائية إلى جانب قضية أخرى حول التحرش من خلال القنوات القانونية و الإدارية من قبل المؤسسات التركية ضد البطريركية المسكونية في القسطنطينية.(Agenzia Fides 25/4/2016).


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network