في ميانمار طفل من بين 5 أطفال يذهب للعمل بدلاً من الدراسة

الأربعاء, 13 أبريل 2016 عمالة الأطفال  

Firdaus Latif

يانغون(وكالة فيدس) - طفل واحد من بين خمسة أطفال في بورما بين 10 – 17 سنة يذهب إلى العمل بدلاً من المدرسة، مساومين على التنمية الشخصية و المهنية فضلاً عن التأثير الذي سيتركه ذلك على مستقبلهم.

و قد أتت هذه البيانات من تقرير بعنوان التوظيف و الصناعة، يجمع بعض النتائج من الاحصاء الذي جرى عام 2014 في مجال العمل. و وفقاً لهذه الوثيقة التي أرسلت الى فيدس، فإن 1700000 طفلاً هم خارج نظام التعليم لأنهم يعملون. و هذا التقرير لا يأخذ بعين الاعتبار وضع 1100000 روهينغيا عديمي الجنسية، و يسلط الضوء على البورميين فوق سن 65، حيث لايزال واحد من بين أصل خمسة منهم يعمل حتى الآن في مجال الزراعة أو الصيد أو الأخشاب. كما أن هناك تمييزاً قوياً بين الجنسين، حيث أن 85% من الرجال بين 15 – 64 يعملون، مقابل 50% من النساء. و هذا التعداد عام 2014 كان التعداد الأول منذ 30 عاماً.

في المجمل، يعيش 51 مليون نسمة في ميانمار، بما في ذلك الروهينغا في ولاية راخين. تصل الكهرباء إلى ثلث المنازل فقط، و معدل الوفيات الرضع هو 62 لكل 100000 ولادة، و متوسط العمر حوالي 66.8 سنة. (13/4/2016 Agenzia Fides)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network