آسيا / لبنان - كاريكين الثاني وآرام الأول يزوران اجورنو قرة باغ قريباً للتضامن مع الشعب

الخميس, 7 أبريل 2016 حروب  

armenpress

أنطلياس (وكالة فيدس)- سيقوم كاثوليكوس عموم الأرمن قداسة كاريكين الثاني وكاثوليكوس الأرمن الأرثوذكس لبيت كيليكيا آرام الأول كيشيشيان بزيارة في الايام المقبلة لناجورنو قرة باغ المنطقة ذات الغالبية الارمنية تحت السيطرة الاذربيجانية حيث انفجر الصراع من ايام بين الارمن والآذر. جاء ذلك في بيان رسمي من قبل كاثوليكوسية بيت كيليكيا أرسل الى فيدس، وأن الزعيمين الروحيين سيقومان بالزيارة اعراباً عن "تضامنهما مع القوات المسلحة والسكان الارمن في ارتساخ".

وتعود التوترات السياسية العرقية حول اجورنو قرة باغ إلى زمن تفكك الاتحاد السوفياتي. المنطقة ذات الغالبية الارمنية، أعلنها السوفيات في سبتمبر 1991 جمهورية جديدة، بعد أن قررت اذربيدجيان مغادرة الاتحاد السوفياتي.

تبع ذلك استفتاء وانتخابات، لكن في يناير العام ذاته، رد الفعل الاذربيجياني العسكري ولّد صراعاً ذهب ضحيته 30 ألف قتيل وانتهى بوقف لاطلاق النار عام 1993، ومنذ ذلك الوقت ينتهك باستمرار بمناوشات حدودية.

وكانت المناوشات الاخيرة الاخطر بين الطرفين من وقتها، وأدت الى ما لا يقل عن 75 قتيل انتهت بهدنة في الخامس من ابريل.
في الأيام الأخيرة، أدان كاريكين "العمليات العدوانية غير المبررة من قبل اذربيجيان، على طول الحدود بين ناجورنو قرة باغ والمناطق المأهولة من السكان"، هذا "يقوّض استقرار المنطقة والقضاء على الجهود الرامية إلى تسوية النزاع بدل الحرب".

وفي السادس من ابريل أعرب آرام الأول عن تضامنه مع شعب آرتساخ في اتصال هاتفي مع باكو ساهكيان، رئيس جمهورية اجورنو قرة باغ، غير المعترف بها دولياً. (Agenzia Fides 7/4/2016).


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network