آسيا / الأراضي المقدسة - ألكنيسة السريانية الأورثودكسية: اعتقال المطران مار سويريوس ملكي مراد مهين ومستهجن

الأربعاء, 6 أبريل 2016 عدالة  

www.ankawa.com

بيت لحم (وكالة فيدس)- تعتبر الكنيسة السريانية الأورثودكسية الطريقة التي اعتقلت فيها الشرطة الفلسطينية للمطران مار سويريوس ملكي مراد النائب البطريركي في القدس والأردن وسائر الديار المقدّسة "مهينة". هكذا احتجاز – الذي حصل مساء السبت 2 أبريل واستمر بضع ساعات – "إهانة لكلّ أبناء الكنيسة السريانية في العالم". جاء هذا في بيان صادر عن الأمانة العامة للمجمع المقدّس للكنيسة الانطاكية السريانية الأرثوذكسية برئاسة قداسة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني خلال يومي 4 و5 نيسان 2016 في المقرّ البطريركي في دير مار يعقوب البرادعي في العطشانة لبنان.

البطريركية – أشار البيان، الذي أرسل الى وكالة فيدس – أعربت عن "استيائها الكبير" للطريقة التي أوقف فيها سيادته. استهجان مماثل لهكذا أفعال من قبل الشرطة الفلسطينية أعرب عنها أيضاً مطران الروم الأورثودكس عطالله حنا الفلسطيني معتبراً ما قامت به الشرطة "مهيناً، غير مبرر وغير مقبول".

وكانت الشرطة الفلسطينية قد اعتقلت المطران مساء السبت الواقع في الثاني من ابريل بعد زيارة قام بها لقرية الخضر. وفيما بعد تم إطلاق سراح المطران بكفالة مالية بعد استجواب وجيز. وحتى الآن لم تقدم السلطات الفلسطينية اي تفسير عن الاسباب التي أدت الى توقيف المطران. وقد اشارت شائعات تداولت على الانترنت – نسبت الى بازل بدوي، المدعي العام في بيت لحم – أن التوقيف حصل بسبب شكوى مرفوعة من قبل امرأة سريانية اورثودكسية ضد الاسقف.(Agenzia Fides 6/4/2016).


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network