آسيا / العراق - إيقاف الكاهن العراقي الذي راهن بأموال اللاجئين عن مهامه

الاثنين, 4 أبريل 2016 فساد  

Wikipedia

العراق

2016-09-23
شجب رئيس أساقفة موريليا، نيافة الكاردينال ألبرتو سواريس إندا، خطف كاهن من جماعة جانامواتو في بلدة بوروانديرو وسط ولاية ميتشوواكان. ومن خلال فيديو نشرته الأبرشية أمس وأرسلته إلى وكالة فيدس، أسف الكاردينال لاختطاف الأب خوسيه ألفريدو لوبيس غييّان مذكراً بعملية اختطاف الكاهنين الآخرين التي حصلت مؤخراً في بابانتلا. قال الكاردينال: "الآن، نختبر مباشرة القلق الذي أثاره اختفاء واختطاف أحد كهنتنا، الأب خوسيه ألفريدو لوبيس غييان. ونسأل الله أن يحمي سلامته وحياته، فيعود إلينا قريباً إلى ممارسة خدمته". من ثم، أشار إلى أن الكاهن اختُطف في 19 سبتمبر، في اليوم عينه الذي عُثر فيه على جثتي الكاهنين الآخرين في ولاية فيراكروز، وأن عدة أغراض سُرقت من بيته. بدوره، ضم مجلس أساقفة المكسيك صوته إلى صوت الكاردينال سواريس إندا لشجب الاختفاء وطلب الصلوات من الجماعة الكاثوليكية. (وكالة فيدس 23/09/2016)

2016-09-16
اقتراح في الكونغرس الأميركي هادف إلى دعم حق سهل نينوى في تقرير مصيره

2016-09-15
مشاركة جماعية للنازحين المسيحيين الموجودين في عنكاوا في احتفالات عيد ارتفاع الصليب المقدس

2016-09-14
نداء بطريرك بابل للكلدان في سبيل إصلاح سهل نينوى

2016-09-13
حضور الأساقفة الكلدان في جورجيا لاستقبال البابا فرنسيس هناك

2016-09-12
ردود الفعل الأولى على المبادرات الأميركية الهادفة إلى إنشاء منطقة محمية مخصصة للأقليات الدينية في سهل نينوى

بغداد (وكالة فيدس) – ألكاهن الكلداني عامر سقا، الذي ادعى أنه راهن بمئات آلاف الدولارات المخصصة لمساعدة اللاجئين الفارين من العنف والاضطهاد في العراق، تم ايقافه مؤقتاً عن ممارسة مهامه الكهنوتية ولفتت قصته انتباه السلطات المدنية في تورنتو حيث رعية مار أدي.

وفي بيان صادر عن قنوات البطريركية الرسمية لوكالة فيدس، تحدثت بطريركية الكلدان عن القضية التي تسببت بألم كبير للمجتمع الكلداني في كندا، مسلطة الضوء على التدابير التي اتخذتها الكنيسة. وقال البيان إن حالة واحدة لا يمكن اتخاذها ذريعة لاتهام جميع الكهنة.

وأشار البيان إلى الضعف البشري، وأن الكاهن أقر بخطئه. وأعرب البيان أيضاً عن أمله ألا تؤخذ القضية كذريعة لتشويه سمعة الكنيسة الكلدانية ككل، معرباً عن ثقته في التحقيق الذي أجري حول القضية من قبل القضاء الكندي.

وأضاف البيان أنّه لطالما أكد البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو على إيجاد طرق مناسبة للتعامل مع الكهنة ومتابعة نموهم الروحي ، مشيراً إلى رسالة البطريرك السابقة إلى كهنته في تموز 2013 والتي تناول فيها أن الضعف في ممارسة السلطة المركزية هو نتيجة إنعدام الأمن وحالة الطوارىء الدائم في العراق مما ألقى بثقله على هوية الكهنة وروحانيتهم وهذه الحالة لا يمكن ان تستمر ويجب معالجتها بطريقة حاسمة من خلال اكتشاف مصدر النعمة والوجه الحقيقي للدعوة. وقد أشار البطريرك في تلك الرسالة إلى الكهنة الذين لا يعظون أو يحوّلون العظات إلى شتائم أو طلبات مال، ألكهنوت هو رسالة ليس مهنة أو وظيفة قال البطريرك وقتها. (Agenzia Fides 4/4/2016).


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network