آسيا / الأراضي المقدسة - دعوة النائب البطريركي في القدس خلال مؤتمر للأديان

السبت, 12 مارس 2016

Patriarcato Latino di Gerusalemme

أورشليم (وكالة فيدس) – الأراضي المقدسة بحاجة إلى "رحمة بلا حدود" تحتضن وتشمل جميع الطوائف. هذا هو النداء الذي أطلقه النائب البطريركي للاتين في القدس وليام شوملي خلال ترؤسه مؤتمراً لحوار الأديان كجزء من سنة اليوبيل قدم فيه ممثلو الطوائف رؤيتهم حول "الرحمة الإلهية" كل حسب عقيدته.

وفي البيان الصحافي الذي أرسل الى فيدس، حمل المؤتمر عنوان "الرحمة بلا حدود: الإحتفال برحمة الله في اليهودية، الإسلام والمسيحية"، والذي نظمه في العاشر من مارس الجامعة الحبرية الساليزيانية في أورشليم حضره ممثل الطائفة المسلمة أياد زحالقة، قاضي المحكمة الشرعية في أورشليم، والراباي دافيد روزن.

ألمطران شوملي ذكر البابا في فرنسيس في حديثه عن الرحمة، مشيراً أنها موجودة في الديانات الثلاث السماوية كواحدة من "أهم سمات الله". وقال "هناك جانباً من الرحمة يتجاوز حدود الكنيسة الكاثوليكية، وأنّ الرحمة ترفض كل أنواع العنف والتمييز". لذلك، بالنسبة إلى النائب البطريركي، "تشكّل معياراً مهماً بالنسبة الى الشرق الأوسط والأراضي المقدسة، حيث الكراهية والعنف سحقا الرأفة والرحمة".

وأكّد المطران الحاجة إلى التوفيق بين الرحمة والعدالة، مشيراً إلى أهمية تدريس ونشر نموذج "الرحمة تجاه الآخرين" بين الشاب. "ألتربية" اضاف شوملي، دورها أساسي في تعزيز السلام أو الكراهية، ألرأفة أو الإنتقام"، داعياً إلى "إزالة المقاطع - من البرامج التعليمية - التي تسيء إلى صورة الآخر وتساعد على تنمية إقصاء الآخر". "نحن بحاجة إلى وضع برامج تعليمية جديدة مع كتب مدرسية تحتوي على القيم المشتركة"، والرحمة هي واحدة منها.
((وكالة فيدس 12/3/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network