أفريقيا / آسيا - الإتحاد العام للأقباط يطالب الرئيس السيسي العفو عن الشباب الأقباط الذين أدينوا ظلماً بتهمة إدانة الإسلام

الثلاثاء, 1 مارس 2016 تمييز  

القاهرة (وكالة فيدس) - طالب كريم كمال، مؤسس الإتحاد العام للأقباط من أجل الوطن، الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي التدخل في قضية الشباب الأقباط الذين تم اتهامهم أخيراً بالإساءة لفظياً للإسلام وحكم عليهم بالسجن خمس سنوات. وحثّ كمال، الرئيس المصري إصدار عفو في القضية. الطلب، الذي نقلته وسائل الإعلام المصرية، توجه بانتقادات لاذعة ضد قانون التجديف والإساءة للأديان الذي يساء استخدامه لاضطهاد الأبرياء، بينما المتطرفون والمحرضون على الطائفية الدينية يمرّون من دون عقاب.

ويدعو النداء الموجّه إلى الرئيس المصري، العفو عن أربعة تلامذة اقباط اتهموا بالإساءة إلى الإسلام، بنشرهم في ربيع 2015 فيلماً لبضع ثوان مصوراً على الهاتف الخلوي، يمثّلون فيه قطع داعش عنق أحد المصلين المسلمين، مقلدين مشاهد الإعدامات البشعة التي يرتكبها جهاديو ما يطلق على نفسه تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

وفي أواخر فبراير 2016، أصدرت محكمة منيا عقوبة شديدة بحق التلاميذ: حكم على ثلاثة منهم بالسجن لمدة خمس سنوات، الرابع أرسل إلى سجن الأحداث.
(وكالة فيدس 1/3/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network