آسيا / كوريا الجنوبية - الباب فتح للرحمة، في ذكرى 150 سنة على اضطهاد بيونغ- إن

الجمعة, 26 فبراير 2016 اضطهادات   سنة الرحمة   كنائس محلية   شهداء  

سيول (وكالة فيدس) في 23 فبراير 1866 وقع الاضطهاد الأكبر في تاريخ الكنيسة الكورية، قتل حوالي 9 ألاف مسيحي مع الغالبية الكاثوليكية. وكما ذكر لفيدس مكتب التواصل لأبرشية سيول، وبعد 150 سنة على تلك الحادثة، أعلنت الكنيسة في سيول سنة 2016 "سنة الإحتفال بذكرى الإضطهاد الذي حصل في بيونغ – إن". ففتحت أبواب الرحمة في الثالث والعشرين من فبراير، في ثلاث أمكنة قتل فيها الشهداء: ضريح جيولدوسان، ضريح ساينامتيو، والكنيسة الكاثوليكية في ياخيون. وحضر الإحتفال حوالي ألفي مؤمن.

وفي اليوم نفسه، في كاتدرائية ميي أونغدونغ، إحتفل الكاردينال يوم - سو – جونغ بالذبيحة الإلهية مفتتحاً سنة الرحمة. "إذا تأمّلنا في حياة الكاثوليك منذ 150 سنة، يبدو إيماننا اليوم ضعيفاً، على الرغم من الحرية الدينية التي نتمتّع بها. لهذا علينا أن نتذكّر أسلافنا، الذين حافظوا على الإيمان في أسوأ وأحلك اللحظات" قال الكاردينال في عظته. "لا يمكننا المضي قدماً من دون التفكير في ماضينا. فليساعدنا الرب حذو حذو الشهداء، وعيش حياة في خدة الآخرين".
(وكالة فيدس 26/2/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network