آسيا / الفيليبين - إجتماع كهنة أبرشيات جزيرة مينداناو وعددها 21

الثلاثاء, 23 فبراير 2016 كنائس محلية   سنة الرحمة  

كيداباوان (وكالة فيدس) الإفخارستيا هي مصدر كلّ عمل راعوي مع العائلات، الفقراء، في الكنيسة والمجتمع، والتي هي بحاجة إلى رحمة الآب. هذه هي القناعة التي خرج بها اجتماع 500 كاهن من 21 أبرشية في مينداناو، والذي عقد في كيداباوان. الإجتماع في نسخته الأربعين، يجري في كلّ عام. وبحسب معلومات فيدس، توجّه الكاردينال أورلندو كويفيدو رئيس أساقفة كوتاباتو إلى الكهنة قائلاً "إنّ القربان الأقدس هو غذاء الأسر داخل رعاياهم وكهنة الأبرشيات". الإفخارستيا هي السر الذي يساعد على إعطاء نعمة ورحمة لجميع المجروحين داخل مجتمعاتهم، الفقراء، الذين يعانون، واللاجئين. هذا الغذاء، لا يمكن فصله عن المساعدات الخيرية.

وطلب الكاردينال من الكهنة أن يبقوا أوفياء لواجبهم الكهنوتي وعدم الإحتفال بالذبيحة الإلهية كـ"روتين"، وأن يبقوا أوفياء لدعوتهم وأن يتابعوا دورات إعداد دائمة التي يقدمها مجلس الأساقفة في الفيليبين.
ومن بين الوجوه التي يمكن أن تلهم كهنة الأبرشيات، الأب فرانشيسكو باليلولا، يسوعي إيطالي، الذي بدأت إجراءات دعوى تطويبه. ألكاهن الذي أرسل إلى الفيليبين في مهمّة يسوعية مهامها 40 يسوعي، كرز في الإنجيل في الجزيرة واستشهد في عمر الـ35، في بونو، خوسيه دالمان اليوم، في 20 يناير 1648.
(وكالة فيدس 23/2/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network