آسيا / ألهند - شباب من جميع الأديان ضد الأصوليّة الدينية

الجمعة, 19 فبراير 2016 تطرف ديني   تعصب   أقليات دينية   حوار   شباب  

مولتاي (وكالة فيدس) "وحدة في التنوّع" و"إدانة لكلّ تطرّف ديني": هذه هي المواضيع التي اتسم بها الإجتماع الأخير الذي جمع أكثر من 500 شاب من مختلف الأديان في مومباي تحت عنوان:"التطرّف الديني" تهديد للبشرية والخلق، من تنظيم بنات القديس بولس بالتعاون مع مؤسسات ومدارس أخرى، ليست مسيحية فقط.

وكما أُبلغت فيدس، خلال الاجتماع السنوي بين الأديان، بحضور الشباب، أوليائهم ومعلمين، تم التأكيد انّ الشباب هو مفتاح تعزيز الوحدة في التنوع وبناء السلام و العدالة. بعيداً عن المواجهة، يهدف المنتدى إلى "منصة للتعلم من بعضنا البعض، في تبادل يستفيد من التقاليد الدينية، القيم، الأفكار والخبرات"، الكل في سبيل "بناء هند أفضل وعالم أفضل".

الأخت أرمندا عمريت محل، مديرة مدرسة صوفيا، شرحت وجهة نظر الاصولية الدينية وتأثيرها على المجتمع بسبب "إيمان يعيش من دون علّة". وقالت إنّ "كل البشر متساوون في نظر السيد / الخالق، حتى لو استخدموا أساليب مختلفة للتواصل معه، داعية إلى احترام الآخر وعدم الدخول "في منافسة مع الأديان الأخرى".

وقد أظهر الشباب أنهم على بينة من خطر الأصولية الدينية اليوم، معربين عن الرغبة في تجاوز الخلافات الدينية، مع التسليم في هند متعددة الثقافات والديانات، تعيش في جو من التعايش، الصفاء والوئام.
(وكالة فيدس 19/2/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network