أفريقيا / مصر - جنازة الأمين العام السابق للأمم المتحدة احتفى بها بطريرك الأقباط الأورثودكس

الجمعة, 19 فبراير 2016 سياسة عالمية  

ألقاهرة (وكالة فيدس) بطرس بطرس غالي "كان رجلاً وفياً لأمّته، دافع عن السلام في جميع الأدوار التي لعبها". بهذه الكلمات اثنى البطريرك تواضروس الثاني على شخصية السياسي والدبلوماسي المصري الذي توفي في عمر الثالثة والتسعين في السادس عشر من فبراير الجاري، خلال جنازة مهيبة في كاتدرائية الأقباط في القاهرة. عاش غالي على الإيمان القبطي وكان أمين عام الأمم المتحدة من 1992 حتى 1996، في وقت عارضت الولايات المتحدة الأميريكية تمديد خدمته لولاية ثانية.

وقبل الجنازة، أقيم وداعاً شعبياً للفقيد في منطقة إحدى المجاسد القريبة من الكاتدرائية في حضور البطريرك القبطي، الرئيس المصري، شيخ الأزهر، من ثم نقل نعش الفقيد ملفوفاً بالعلم المصري إلى الكاتدرائية حيث كان الحضور الدبلوماسي والرسمي لافتاً.

في الأيام الأخيرة، أرسل البابا فرنسيس إلى أمين العام الحالي بان كي مون برقية قدّم فيها العزاء مثنياً على حياته التي قضاها "في الخدمة السخية لبلاده والمجتمع الدولي".
(وكالة فيدس 19/2/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network