آسيا / الأراضي المقدسة - ألمسيحيون العرب ينعون جريس خوري

الجمعة, 5 فبراير 2016 مناطق الأزمات   تبشير   أقليات دينية  

بيت لحم (وكالة فيدس) ألمسيحيون العرب، فضلاً عن العديد من الأصدقاء من جميع أنحاء العالم نعوا جريس خوري مدير مركز "لقاء" للحوار بين الأديان في بيت لحم. حتى إنّ جمعية الأساقفة العادية الكاثوليكية في الأراضي المقدسة أصدرت بيان تعزية بالموت المفاجىء للفلسطيني الكاثوليكي الذي توفي يوم الأربعاء في الثالث من فبراير في روما عندما كان يترأس وفداً من "لقاء" لحضور لقاء المؤمنين مع البابا فرنسيس.

على مدى عقود – قال بيان الأساقفة الكاثوليك في الأراضي المقدسة المرسل إلى وكالة فيدس – الروم الملكي جريس خوري، عربي مسيحي ومواطن إسرائيلي، إنخرط في الحوار الإسلامي – المسيحي، الحوار المسكوني، وتعزيز الصداقة بين المسيحيين والمسلمين واليهود. خطاباته ومؤلفاته على أخبار العرب المسيحيين الذين يعيشون في الأراضي المقدسة، غالباً ما تميزت بالجهد والعذاب. وقد حاول أيضاً الاضاءة على عقيدة فلسطينية ضمن سياق إيجاد حلول لحل الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني، والبحث عن سبل سلام وكشف "أولئك الذين يستخدمون الدين والله لتبرير الحروب، العنف أو الاحتلال".

ولد جريس خوري منذ 64 عاما في فسوطة، قرية عربية في شمال اسرائيل بالقرب من الحدود مع لبنان، حيث شغل ايضاً منصب العمدة منذ عام 1996 حتى 2001. في سبعينيات القرن الفائت درس في روما حيث سافر بهدف أن يصبح كاهناً وعاد وترك دعوته الكهنوتية فيما بعد. حائز على شهادة في اللاهوت والفلسفة من الكلية الحبرية للقديس توما الأكويني. خلال تلك الفترة، خلق صداقات مع كثير من الشباب الكاثوليكي الذين شهدوا للإنجيل في جامعة روما الرسمية.
(وكالة فيديس 5/2/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network