ألكنيسة وحدها قادرة على إنهاء صراع دموي دام 36 سنة حاصداً 245 بين قتيل ومفقود

الجمعة, 8 يناير 2016

Internet

غواتيمالا (وكالة فيديس). أعلنت السلطات في غواتيمالا إلقائها القبض على أربعة عشر جندي متقاعد لضلوعهم في اختفاء قسري لـ 558 شخص على الأقلّ ما بين عام 1981 و1988.
وقال النائب العام "ثيلما ألدانا" أنّ الإعتقالات جاءت نتيجة الحكم الصادر في شهر أذار 2012 على خلفية مذابح "بلان دي سانشيز". وكان ألقي القبض على آخرين في تلك السنة وحوكموا بـ 7710 سنة من السجن.

وقال النائب العام، إنّ الحفريات كشفت مقبرة جماعيّة تضمّ 558 جثّة بالقرب من قاعدة عسكريّة سابقة في شمال مقاطعة "التا فيراباز" التي تضم الآن منازل قوات حفظ السلام.
وكشف تقرير للأمم المتحدة أنّ 245 ألف شخص قتل أو فقد في غواتيمالا خلال النزاع المسلّح بين عام 1960 و1996، وأنّ 97 بالمائة من الضحايا، هم ضحية أعمال المجموعات العسكرية العنفيّة.
ولم يكن لسكّان غواتيمالا الأصلييّن صوتاً يسمع إلّا لدى الكنيسة. وفي عام 2012، عمد الأسقف "الفارو راماتسيني" إلى تعزيز الحوار بين الحكومة وآلاف السكان الأصليين تلاها توقيع معاهدة "توتونيكابان" بين الطرفين في تشرين الأوّل من العام ذاته.

وكان للكاردينال "رودولفو كويزادا توونو" راعي أبرشية غواتيمالا والذي توفيّ في الرابع من حزيران 2012، دوراً كبيراً في تعزيز الحوار بين الحكومة والمسلحّين الذي أدّى ايضاً إلى توقيع اتفاق سلام بين الطرفين عام 1996، واضعاً حداً للصراع الدموي الذي استمر 36 سنة.

( Fides, 08/01/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network